جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

مؤسسة دار التراث تستقبل وفود أكاديمية وبحثية متخصصة من دول مختلفة

2015-8-22

 

إستقبلت إدارة مؤسسة دار التراث في مدينة النجف الاشرف نخبة من الوفود والشخصيات من أكاديميين وباحثين قدموا من دول مختلفة على هامش مشاركتهم في المؤتمر الدولي الثاني لحفظ التراث المخطوط الذي أقامته العتبة العباسية المقدسة .
وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في المؤسسة حسن الاعسم: " تشرفنا اليوم بزيارة نخبة من الوفود التي جاءت لمؤتمر المخطوطات الذي تحتضنه العتبة العباسية المقدسة وعلى هامش المؤتمر وبعد زيارة أميرالمؤمنين (ع) كانت هناك زيارة مختصرة الى مؤسسة دار التراث لاستطلاع واستكشاف مشاريع وإنجازات هذه المؤسسة الوليدة في النجف الاشرف وللوقوف على ما وصلت اليه وما اصدرته من نتاجات علمية وفكرية وثقافية و وثائقية وما تحتويه اقسامها سيما المكتبة التراثية العامة ومشاهدة الوثائق المهمة للمؤرخ العراقي الكبير كوركيس عواد " . مبيناً " ان الوافدين كانوا من بلدان متعددة مثل مصر، السعودية، لبنان، ايران، البحرين، باكستان وبعض الدول الاخرى، و كان هناك حديث عن امكانية التعاون بين تلك المؤسسات التي يمثلها الوافدون مع مؤسستنا وكيفية تكوين اواصر بين بلدانهم وبين العراق سيما النجف الاشرف عبر بوابة هذه المؤسسة".

 

 

من جانبه عبّر عضو الوفد الضيف والباحث في التأريخ والآثار من المملكة العربية السعودية عبد الخالق الجنبي عن سعادته بزيارة المؤسسة مُبدياً إعجابه بمشاريع وأنشطة المؤسسة بقوله : " تشرفت ثم تفاجأت عندما زرت هذا الصرح العلمي الكبير المتمثل بدار التراث وبالفعل رأيت ما يبهج القلب ويسر الخاطر رأيت العلم يصان ولا يدمّر مثلما يفعل به في بعض الأماكن، وان بداية كل شيء خطوة وانتم خطوتم اكثر من خطوة الى طريق النجاح وطريق العلم واذا كانت الكتابة بدأت في العراق فأعتقد انها ستختم في العراق ايضا، فشكرا للعراق وشكرا لكم على انكم احييتم تراث العرب والمسلمين والانسانية جميعها في هذا المركز الجميل " .
 

 

 

كما أشار الدكتور محمّد حميد سلمان من مملكة البحرين الى أهمية الأوعية التراثيّة والمعرفية التي بحوزة المؤسسة ومكتبتها بقوله: "انا اجد ان حفظ هذه المخطوطات التي عثرتم عليها خصوصاً مجموعة المؤرخ العراقي (كوركيس عواد) شيء مهم جداً وامثالها ايضاً من التي تبرّع بها الأهالي فضلاً عن أدوات الكتابة الموجودة ضمن المتحف وكأنها مصنوعة اليوم مع انها من العصور القديمة من القرن الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر الميلادي"، مؤكداً على " ان فتح هذه المكتبة للجمهور مهم جدا سيما في مدينة النجف الأشرف، بالإضافة الى التوسع الكبير الذي تشهده مع الكمية الكبيرة من المراجع شيء جداً مهم يؤسس لحضارة قادمة ونحن ننظر اليها بان هناك فتحٌ ثقافي في النجف ".
 

 

 

 

Please reload