جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

ترسيخا للهوية الثقافية العراقية.. دارالتراث تعقد أمسية رمضانية تراثية في النجف الأشرف

2016-7-05

"حمّل المحاضرة في ذيل الخبر؛
نظّمت مؤسسة دار التراث في مدينة النجف الاشرف ندوة تراثية بعنوان (إحياء التراث الثقافي لترسيخ الهوية الثقافية العراقية ) باستضافة عضو اللجنة الوطنية لإدراج وادي السلام على لائحة التراث العالمي الدكتور علي ناجي عطيّة وبحضور ومشاركة عدد من الأكاديميين والباحثين المختصين.

 

وانطلقت الندوة بكلمة مؤسسة دار التراث التي ألقاها مدير العلاقات العامة الإعلام في المؤسسة الاستاذ حسن الأعسم ،حيث أشار فيها إلى أن " تنظيم هذه الندوة يأتي انطلاقاً من رؤية المؤسسة في مواجهة تحديات العولمة في مجالات إحياء التراث وإيماناً منها بما ورد في الإعلان العالمي للتنوع الثقافي حول ضرورة ذلك التنوع بوصفه تراثاً مشتركاً للإنسانية " ، مبيناً ان " هذه الأمسية الرمضانية التراثية ستتمحور حول هذا الموضوع المهم، وستنشر التوصيات على الموقع الرسمي للمؤسسة  " .


فيما ابتدأ المحاضر الدكتور علي ناجي ندوته بتسليط الضوء على عدة محاور أبرزها التعريف بمنظمة اليونسكو للتراث الثقافي والهوية الثقافية وكذلك أنواع التراث الثقافي المادي وغير المادي فضلاً عن اتفاقيات منظمة اليونسكو لحماية التراث الثقافي ومعايير إدراج التراث الثقافي المادي على لائحة التراث العالمي " ، كما بيّن مجالات التراث الثقافي غير المادي والنظرة الشاملة والمستقبلية للتراث الثقافي النجفي.


من جانبه بيّن البروفيسور عبد الأمير زاهد مدير مركز دراسات جامعة الكوفة مدى اعجابه بالمحاضرة متمنياً على مؤسسة دار التراث إقامة ندوة من متخصصين يبحثون عن مدى تقديم منطقة الفرات الأوسط أسس السلام الثقافي للثقافة العالمية باعتبار ان الكفل تمثل ثقافة تلمودية والمناذرة ثقافة سريانية والكوفة والنجف ثقافة اسلامية وبابل ثقافة بابلية، مشيراً إلى أن " الجميع مقصرون في هذا المجال وفي هذه المحاضرة صارت انتباهة ونقدم تثميننا لهذه المؤسسة الكريمة والمحاضرة الطيبة ونرجو من إدارة المؤسسة ان تضع برنامج شهري لإقامة مثل هذه المحاضرات " . 


فيما أشار المهندس الاستشاري عبد الصاحب خوّام شير علي أن : " المحاضرة كانت معرّفة وشارحة لتفاصيل كثيرة تطرق من خلالها المحاضر عن التراث غير الثابت الذي من الممكن أن يزول وهذه نقطة تعد محورية في تقليل الصراعات بين الأفراد ".
مبيناً أن " الندوة مهمة جداً خصوصاً الحديث الذي دار حول اهمية وكيفية الحفاظ على المدينة القديمة في النجف الأشرف وهو همُّ كبير بالنسبة للنجفيين ولغيرهم، باعتبار ان المدينة عمرها أكثر من 1000 عام وتحتوي ما تحتوي من الكنائز ، وتمنياتنا تكرار هذه الندوات والفضل كله يعود لمثل هذه المؤسسات والمراكز التراثية الثقافية " .

 

*لتحميل ملف المحاضرة الكاملة انقر على الصورة الأولى ادناه:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Please reload