جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

مؤسسة دار التراث تعلن عن توصيات ندوتها التراثية الخاصة بترسيخ الهوية الثقافية

2016-7-10

اعلنت إدارة قسم العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة دار التراث في محافظة النجف الاشرف عن التوصيات التي خرجت بها وما تضمنت من افكار ومناقشات بخصوص الندوة التراثية الموسومة ((إحياء التراث الثقافي لترسيخ الهوية الثقافية العراقية)) والتي نظمتها المؤسسة باستضافة عضو اللجنة الوطنية لإدراج وادي السلام على لائحة التراث العالمي الدكتور علي ناجي عطيّة وبحضور ومشاركة عدد من الأكاديميين والباحثين المختصين .

 

وتضمنت التوصيات :
1-  الاهتمام على جميع المستويات بالهوية الثقافية العراقية من خلال البرامج التي تعزز الشعور بالانتماء لها لدى أبناء هذا الجيل.


 ويتمثل هذا الاهتمام بإقامة برنامج يتكون من المراحل الآتية :
أ‌-  إظهار جوانب الهوية الثقافية وعلى مستويين: 
الأول : هوية ثقافية وطنية وتشمل كل ما يجمع العراقيين من أفكار وممارسات وطريقة عيش بمختلف جوانبها لاسيما ما يرتبط بتاريخهم وتراثهم المشترك.
الثاني : وتشمل الهوية الثقافية المحلية وهي الأفكار والممارسات وطريقة العيش اليومية التي تميز مكونات الشعب العراقي عن بعضها البعض من أجل إبقاء التنوع الثقافي كمصدر قوة لوحدة البلد، يتم إظهار جوانب الهوية الثقافية من خلال الدراسات وجمع المعلومات عن التراث الثقافي غير المادي للعراقيين في كل مكان من أقصاه إلى أقصاه. ويمكن اعتماد منطقة محددة كمشروع تجريبي لتنفيذ ذلك.


ب‌-  تعزيز فكرة الاحترام المتبادل بين الهويات الثقافية المتنوعة لمكونات الشعب العراقي من خلال محاربة أي فكر أو ممارسة تحرض على الكراهية أو تؤمن بزوال الآخر. 


ت‌-  اعداد البرامج التربوية في المدارس لنشر الوعي لدى النشء الجديد، لأهمية الانتماء للجذور الثقافية على المستوى الوطني والمستوى المحلي بالاستفادة من التجارب العالمية خصوصاً في البلدان التي تتميز بالتنوع الثقافي.


ث‌-  إقامة الفعاليات الثقافية على صورتين: فعاليات للثقافة المشتركة التي يستظل بهويتها كل العراقيين وفعاليات للثقافات المحلية يشترك في إقامتها العراقيون على تنوعهم. (على سبيل المثال يكون هناك يوم للانتماء الثقافي يغطي الفعاليات بالصورة الاولى ويوم آخر للتنوع الثقافي يغطي الفعاليات بالصورة الثانية. ويمكن أن تبدأ مثل هذه الفعاليات في الجامعات بالتعاون مع المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني المعنية بذلك).

 

2-  تعزيز العلاقة مع المنظمات الدولية في مجال التراث الثقافي ولا سيما منظمة اليونسكو من خلال إقامة البرامج التدريبية للكوادر المحلية من أجل بناء القدرات في مجال المحافظة على التراث الثقافي واحياءه.

 

3-  مناشدة الحكومة المركزية والحكومة المحلية في النجف الأشرف لتفعيل ملف إدراج وادي السلام والعتبة العلوية المقدسة على لائحة التراث العالمي ومعالجة المشاكل الفنية فيه لاسيما فيما يتعلق بتجاوز ارتفاع المباني المحيطة بالحرم عليه وافتقار نظام إدارة وادي السلام الحالي الى شروط منظمة اليونسكو.

 

 

 

 

Please reload