جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

متخصصون في مجال المخطوطات: دار التراث بادرت بخطوات عجزت عنها المؤسسات الحكومية

2016-9-04

أثنى عدد من الباحثين والمتخصصين في مجال المخطوطات والوثائق على جهود مؤسسة دار التراث في مدينة النجف الأشرف من أنشطة وبرامج متخصصة فضلاً عن الرؤية الإستراتيجية التي تتمتع بها إدارة المؤسسة .

جاء ذلك خلال زيارة رسمية لنخبة من ممثلي المراكز والمؤسسات الحكومية العراقية المتخصصة في مجال المخطوطات والوثائق الى مؤسسة دار التراث ضمن مشاركتهم في الدورة التخصصية الثانية التي تقيمها العتبة العلوية المقدسة لحفظ وصيانة المخطوطات. حيث كان في استقبالهم م. العلاقات العامة والإعلام في المؤسسة حسن الأعسم الذي اطلع الوفد على طبيعة عمل أقسام المؤسسة والأهداف التي تعمل على تحقيقها وأهم ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية. 
 
وقال مسؤول الوفد المتخصص في مجال المخطوطات في العتبة العلوية المقدسة صلاح الخاقاني : " ضمن البرنامج المعد للمشاركين في الدورة التي تقيمها العتبة العلوية المقدسة لحفظ وصيانة المخطوطات هو زيارة عدد من المراكز والمؤسسات المتخصصة في والوثائق والمخطوطات وتهدف هذه المبادرة الى إطلاع الوفد على الصروح الثقافية والفكرية لمدينة النجف الاشرف ، ففي كل دورة نختار عدد من المؤسسات في المحافظة بهدف اطلاع المتدربين على ماتحمل المدينة من فكر وثقافة واهتمام بالتراث " ، مشيراً الى " اننا نأمل ان يستفيد اعضاء الوفد من تجربة مؤسسة دار التراث والتوسع الذي تشهده على الرغم من صغر عمرها وكذلك الاستفادة على الصعيد الشخصي في مجال  حفظ المخطوطات وغيرها " .

 

من جانبه ابدى الدكتور احمد الحصناوي رئيس قسم الوثائق والمخطوطات في المجمع العلمي العراقي بعمل المؤسسة بقوله : " شرف لنا ان نزور مؤسسة دار التراث ومكتبتها العامة فقد كانت لدينا فكرة سابقة عنها ولكن حينما زرنا المؤسسة واطلعنا على مشاريعها زاد اعجابنا بما يقدمه القائمون على هذه المؤسسة من جهد علمي وفني في مجال حفظ وتوثيق التراث" ، مبيناً أن "المؤسسة باعتبارها أهلية قامت بخطوات عجزت عن ان تخطوها الكثير من المؤسسات الحكومية بالرقي والتميّز وهي علامة بارزة تسجل لها في عالم المعرفة وسيكون هناك تعاون متميز بيننا مع المؤسسة في المجالات التخصصية كافة" .
 

فيما اوضح مسؤول شعبة الفهرسة في مركز المخطوطات والوثائق في ديوان الوقف السني اكرم عباس محمد : " اننا معجبون بنتاجات المؤسسة رغم عمرها القصير وحجم المقتنيات القديمة والعمل على اساس علمي وبمنتهى الاحترافية من خلال ماشاهدناه من تنظيم المكتبة التي تضم الطبعات الحجرية وغيرها " ، مشيراً إلى أنه " أكثر ما أعجبت به جداً بما تقدمه المؤسسة بالجانب الالكتروني في مجال حفظ الكتب والفهرسة عبر الشبكة العنكبوتية " ، مؤكداً على " ضرورة أن يكون هناك تعاون وتواصل مشترك لأن الرقي بهذه المؤسسة لا يخص مؤسسة بحد ذاتها بل يخص العراق على أمل أن تكون هذه المؤسسة ممثلة لكل المراكز والدور التراثية المعنية في هذا المجال" .
 

 

 

 

 

 

Please reload