جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

دار التراث تختتم فعّاليّاتها الفنيّة بمهرجان قزوين الدولي للخط

2016-9-19

اختتمت مؤسسة دار التراث  فعالياتها في المهرجان الدولي لفن الخط  والذي نظمته لجنة الثقافة والإرشاد الإسلامي بمحافظة قزوين الإيرانية للمدة ( 10-16/ 2016/9م ) بمشاركة أكثر من 400 لوحة فنية لعدد من دول العالم الإسلامي .
 

 وقال مدير عام مؤسسة دار التراث الأستاذ علاء الأعسم : " استجابة إلى الدعوة الموجهة إلى مؤسسة دار التراث في النجف الأشرف للمشاركة في مهرجان قزوين الدولي لفن الخط  في دورته الرابعة، وجهنا إلى ضرورة المشاركة الفاعلة فيه على الرغم من الظروف الحرجة التي يمر بها وطننا الحبيب ومؤسستنا حاليا " .

وأضاف الأعسم : " نأمل ان تكون مثل هذه المشاركات عنواناً للتكامل من خلال الحضور والمشاركة في إحياء هذه المناسبات واللقاءات والحوارات التي تتم على هامشها لإظهار الوجه الناصع لمختلف الآثار والابداعات الفنية والتراثية وصبها في قالب موحد كلوحة فنية متكاملة تقوي أواصر التعاون والتلاحم والتلاقح بين الأفكار البناءة ليستفيد من تلك المواهب الواعدة الجيل الجديد الصاعد مما يؤدي إلى تشكل إبداعات مميزة تضاف إلى الموروث العربي والإسلامي الكبير " .
 

وعن اهمية مشاركة المؤسسة في هذا المهرجان ، أكد مدير عام الثقافة والارشاد الاسلامي في مدينة قزوين والمشرف العام على المهرجان اكبر اسكندري نجاد : " ان مشاركة العراق وتحديداً مؤسسة دار التراث كانت مميزة جداً و وجدنا ان هناك عمق واعمال منقطعة النظير في مجال الخط العربي وبالتحديد في مجال خطي الثلث والنسخ من خلال مشاركتها ضمن الأعمال التي عرضت والتي بلغت أكثر من 400 لوحة فنية لمئات الخطاطين من داخل ايران وخارجها " ، مشيراً الى ان " هذه الاعمال بالتأكيد سترفع من المستوى الفني للمهرجان ونشكركم جزيل الشكر على هذه المشاركة " .
 

من جانبه أوضح الخطاط الشهير احمد عبد الرضائي : " نحثّ ونؤكد على ديمومة العمل على التعاون الفني بين البلدين الجارين العراق وايران بالإضافة الى ضرورة تفعيل الاتفاق والتعاون بين دار الكتابة في ايران وبين مؤسسة دار التراث في العراق وضرورة الاستفادة من تلك المدارس في مختلف المناطق ونأمل الى تعزيز المزيد من العلاقات بين مختلف المؤسسات والمراكز الفنية بين البلدين " .
 

فيما بيّن الفنان التشكيلي والخطاط  علي رضا محبي : " ان المشاركة العربية والإسلامية للمهرجان لها اهمية كبرى في تنمية وتوسعة المواهب الايرانية وتقوية الابداع عند الخطاطين الايرانيين بمختلف مدارس الخط العربي وقد استفدنا وتمتعنا برؤية الأعمال من كبار الخطاطين الذين يبذلون جهد و وقت كبير لإنجاز مخطوطة صغيرة بلمسات فنية ومبدعة " .
 

هذا واختتم المهرجان الدولي بالحفل الختامي الذي حضره وزير الثقافة الإيراني ومحافظ قزوين ونخبة من مسؤولي الثقافة وعدد من الأساتذة ، حيث تمت دعوة ممثل العراق ومسؤول وفد مؤسسة دار التراث الخطاط علي الحساني بالمشاركة في توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقة فضلاً عن المشاركين في المهرجان .

ادناه :  جانب من مشاركة مؤسسة دار التراث في تكريم الفائزين في مهرجان قزوين الدولي لفن الخط

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Please reload