جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

تعرَّف على المخطوطات الطبیة والدوائیة بمکتبة العتبة الرضویة المرکزیة

2016-11-30

تتمتع المخطوطات الطبیة والدوائیة النفیسة الموجودة فی مکتبة العتبة الرضویة المرکزیةبقیمة کبیرة لاحتوائها على صور ملونة متعددة یرجع تاریخها إلى القرن الثامن الهجری.
أفاد تقریر موقع العتبة الإخباری أن رئیس قسم المخطوطات فی مؤسسة المکتبات والمتاحف ومرکز الوثائق فی العتبة الرضویة المقدسة حجة الإسلام والمسلمین محمد حسن نوری نیا قال: تحفظ المخطوطات القیمة فی مجال الطب والصیدلة فی المکتبة المرکزیة وهی تمتلک معلومات مفیدة جمة فی هذه المجالات وتتمتع بأهمیة بالغة من حیث القدم والمیزات الفنیة.

 

وأشار حجة الإسلام والمسلمین محمد حسن نوری نیا بدایة إلى مخطوطة لمحمد بن زکریا الرازی تعود کتابتها لما بین عام 743 و 746 هـ.ق، وقال: هذه المخطوطة القیمة بعنوان" مفید الخاص فی علم الخواص" ونسخة العتبة الرضویة الجزء الثانی منها وهو یشتمل على مواضیع مختلفة مثل الطب والزراعة وتربیة المواشی و... وتحتوی على 50 صورة ملونة لحیوانات ونباتات على غرار ما بین النهرین.
ثم أشار أیضاً إلى مخطوطة أخرى مکتوبة باللغة الیونانیة فی القرن الثامن وإلى النسخة المترجمة للعربیة منها، قال:هذه المخطوطة بعنوان" الحشائش" أو " خواص الأشجار" أو " هیولى علاج الطب" تألیف بدانیوس دیسقوریدوس من مشاهیر الأطباء المتقدمین الیونانیین والمشهور بصاحب المقالات الخمس أو المفردات، یدرس المؤلف فی هذا الجزء تقریب 600 نوع من النباتات وعدد کبیر من الحیوانات والطیور. 


وحول ترجمة هذه المخطوطة الموجودة فی مکتبة العتبة الرضویة المرکزیة قال: لهذه المخطوطة ترجمتان من السریانیة إلى العربیة والنسخة الموجودة فی المکتبة المرکزیة هی لمهران بن منصور فی القرن السادس القمری وهی مکتوبة بخط النسخ، فی الصفحة 19 سطرا، وعدد أوراقها 284، والجلد من جلد الماعز، والحجم سلطانی و الورق أسمر، قام الشاه عباس الصفوی عام 1017 ق بوقفها.
کما أشار إلى مخطوطة فی کلیات الطب مکتوبة باللغة الفارسیة فی عام 815 ق، وقال: هذه المخطوطة بعنوان " کفایة الطب" وهی من تألیف کمال الدین أبو الفضل حبیش تفلیسی فی شرح الأمراض وعلاماتها ، تشتمل کل صفحة على جداول وتقسم إلى أربعة جداول صغیرة أعلى الجداول المذکورة جدول اسم المرض وفی أسفله جدولان کبیران فی بیان طریقة العلاج.
وقال: هذه المخطوطة تحتوی على کتابة ذهبیة مرصعة باللازورد بالطرح الإسلامی الإیرانی وقفها المیرزا رضا خان نائینی فی الشهر السابع من عام 1932مـ.
وفی الختام قال: یلاقی قسم مخطوطات المکتبة المرکزیة فی العتبة الرضویة المقدسة بصفته أحد أغنى وأکبر مکتبات العالم الإسلامی واحتوائه على 2500 مخطوطة قیمة بمواضیع طبیة ودوائیة اهتماما بالغاً من قبل الراغبین والمحققین فی هذا المجال.

 

 

 

Please reload