جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

خطاط فلسطيني يكتب النسخة الفلسطينية الأولى في التاريخ للمصحف الشريف

بدأ الخطاط الفلسطيني، ساهر الكعبي، كتابة النسخة الفلسطينية الأولى في التاريخ للمصحف الشريف وسيعلن عن اتمامها مع نهاية 2016 عام.
خطاط فلسطيني يكتب النسخة الفلسطينية الأولى في التاريخ للمصحف الشريف
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا) أنه أعلن قاضي قضاة فلسطين، ومستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية "محمود الهباش" ان الرئيس محمود عباس أعطى تعليماته وقراره بالشروع في كتابة المصحف الشريف بخط فلسطيني.
وأوضح مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلاميه انه وحرصاً على الدقة والصواب انه تم الاتفاق مع الأزهر الشريف على تشكيل لجنة مراجعة للمصحف الذي يخططه ويكتبه، مؤكداً ان نسخة المصحف الشريف ستحمل اسم المسجد الاقصى المبارك وتم اعتماد الاسم في الأزهر الشريف في القاهرة.

 

و شرع الخطاط الكعبي في الكتابة على ورق خاص تم استيراده من تركيا على نماذج من الكتابة وان لجنة المصحف الشريف ستدقق في الكتابة عند الانتهاء من خمسة أجزاء منه بعد تسليمه الى الازهر الشريف للاعتماد.

وأشار الهباش الى ان الوثيقة التاريخية للمصحف الشريف ستأسس بتوقيع الرئيس محمود عباس خلال الايام المقبلة وسيقام احتفال للاعلان عن اطلاق المشروع.

ولجات كافة الدول والأمة الإسلامية على مرّ التاريخ بصياغة تاريخ كتاب المصحف الشريف وقد صدرت نسخ عديدة في الدول الإسلامية في أوقات سابقه من المصحف الشريف.

وشدد الهباش على كون فلسطين هي أرض المسجد الأقصى المبارك ولم يكن مصحف عبر التاريخ باسم فلسطين فان كتابة المصحف الشريف سيشكل علامة فارقة وسيادة فلسطينية سيحمل الخصوصية لما يتمتع به المسجد الأقصى من مكانة في أفئدة المسلمين وستصل نسخة المصحف إلى كل مسجد في العالم الإسلامي والى كل بيت وجامعة ومسلم.
وقال ان القيادة الفلسطينية ستمول طباعة المصحف الشريف كاملاً وستطبع عشرات الآلاف من النسخ.
وحسب قاضى قضاة فلسطين فان الباب مفتوح اما أي شخص أو جهة للمساهمة في الطباعة والتوزيع.
ومن جانبه، قال الخطاط ساهر الكعبي ان الرئيس محمود عباس شجع بقوة مشروع كتابة القرآن الكريم كأول نسخة فلسطينية يتم انجازها في فلسطين وباسم فلسطين كدولة عبر التاريخ.
وأضاف الكعبى ان مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية قد سارع لتقديم هذا المشروع للسيد الرئيس الذي أعطى تعليماته بشكل فوري لنقل المشروع لمؤسسة الرئاسة الفلسطينية وانجازه باقل سرعة ممكنة وبصورة تعكس اهمية وجود مصحف شريف باسم فلسطين حيث تم تشكيل لجنة لمتابعة انجازهذا المشروع.

وتابع الكعبى انه يراعي في كتابة المصحف الشريف الرسم التوقيفي (العثماني) برسم الكلمات تماماً كما كتب في عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان.

كما سيكيف المصحف الشريف الذي يحمل اسم المسجد الأقصى المبارك وبتوقيع الرئيس عباس بخط النسخ مع مراعاة فنيات هذا النوع من الخطوط وعدم إهمال الرسم التوقيفي.

واللافت ان نسخة القرآن الكريم الفلسطينية تكتب على ورق خاص (ورق مقهر) يطول عمره إلى مئات السنيين وهذا بناء على طلب الرئيس عباس ان يتم حفظ هذه النسخة الأصلية من المصحف الشريف حسب تصريحات الخطاط الكعبي.

وكان لقاء جمع لجنة التدقيق المفرزه من الأزهر الشريف في القاهرة مع الخطاط الكعبي لبحث سبل إدراج واعتماد تصرفات فنية في الكتابة التوقيفية التى غابت عن المصاحف التى اعتمدها الأزهر الشريف في العقود الماضية.

وأوضح الكعبي ان بعض الفنيات تتضمن عدداً من الكلمات المتراكبة في السطر الواحد التى كان يتحفظ عليها أعضاء لجنة التدقيق في السابق.

وأشار الخطاط الكعبي ان كتابة هذا المصحف تتم عبر إعداد مسودات وتوزيعات اوليه يراعى فيها توزيع الكتلة الخطية داخل الصفحة الواحدة دون المساس بعدد الآيات داخل كل صفحه وذلك عبر تنظيم الخط بشكل متوازي وغير مكتظ في بعض السطور.

وقد تم مراجعه ودراسة العديد من نسخ المصحف الشريف قديماً وحديثاً للاستفادة والتراكم على جهود الخطاطين الأوائل اللذين نالوا شرف كتابة القرآن الكريم.

ومن المعلوم ان تجليد القرآن الكريم الخارجي والإخراج الفني لاسم المصحف الشريف يكتب بخط الثلث.

وكان فن كتابة الخط العربي ازدهر في العهد الأموي وظهرت قواعده الخاصة التى قدمت كتابة القرآن الكريم كفن مستقل عن الكتابة العادية.

وقد تطورت هذه القواعد على مر العصور على ايدي اساتذة وعظام كبار ابتداء من الوزير في العهد الأموي ابن مقله مروراً بخطاطين من امثال ياقوت المستعصمي وابن البواب وحمد الله الاماسي والحافظ عثمان وانتهاء بمصطفى الراقم وسامي افندي وحامد الامدي وغيرهم الكثير.
واكد الكعبي انه وبعد اتمام كتابه وتدقيق المصحف الشريف من الازهر سيدخل العمل مرحلة الاعداد والمونتاج الطباعي ومن ثم مرحلة الزخرفة الفنية التي ستكون انشاء الله من خلال مسابقة دولية يشارك فيها اهم المزخرفيين والمذهبين في العالم الاسلامي للاختيار اجمل النماذج واتقانها في فن الزخرفة الاسلامية.

 

واختتم الكعبي انه سيتم اختيار نموذجين الاول يكون خاص بالمصحف المطبوع والثاني خاص في اصل المصحف الشريف.

الكلمات الدّالة:

Please reload