جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

صدر حديثاً عن المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية أجوبة الشبهات الكلامية

2016-4-21

 

 

الكتاب من تـأليف محمد حسن قدردان قراملكي وتـرجمة أسعد مندي الكعبي ، حيث يتضمّن بين دفّتيه المبحث الأوّل من سلسلة البحوث الخمسة التي تتمحور مواضيعها حول تحليل الشبهات الكلامية ونقدها، إذ تمّ تسليط الضوء فيه على عددٍ من الشبهات العقائدية المطروحة حول علم اللاهوت منذ باكورة ظهور الأديان ورواج عقيدة الإيمان بالله تعالى إلى عصرنا الراهن، تناولها المؤلّف بالبحث والتحليل في نمطيها التقليدي والحديث.
لقد احتدمت ضراوة الشبهات حول الدين واللاهوت في يومنا هذا إثر التطوّر المشهود على صعيد وسائل الإعلام العامّة، ولا سيما الشبكة الإلكترونية العالمية التي أصبحت ذات أذرعٍ عنكبوتيةٍ تبسط نفوذها في كلّ مكانٍ من دون توقّفٍ.
بعد أن تحرّى المؤلّف عن أهمّ الآثار الموروثة والحديثة التي اعتمد عليها الملحدون والمناهضون للأديان، بما فيها الكتب والمقالات والمواقع الإلكترونية؛ صوّر للقارئ الكريم الشبهة بشكلٍ إجماليٍّ يدلّ على مضمونها، وفي بعض الموارد ذكر من روّج لها وتبنّاها فكرياً، ومن ثمّ تناولها بالبحث والتحليل في إطارٍ نقديٍّ علميٍّ على وفق القواعد والأُسس الكلامية والفلسفية والعرفانية، وعند اقتضاء الضرورة دعم كلامه بالنصوص الدينية التي تفي بالغرض.
رغم أنّ نقد الشبهات المطروحة حول المعتقدات والتعاليم الإسلامية هو محور البحث في الكتاب، لكنّ المؤلّف عرض مباحث أخرى ذات ارتباطٍ وثيقٍ بهذا الموضوع من قبيل إثبات وجود الله سبحانه وعقيدة التوحيد، إذ من دون ذلك لا تتحقّق الغاية من البحث؛ ومن هذا المنطلق ساق في بادئ الكلام البراهين المعتمدة في التوحيد وإثبات وجوده تبارك شأنه بشكلٍ مجملٍّ ثمّ ذكر الشبهات التي طرحت حول هذين الموضوعين ـ لدى بيانه البراهين المذكورة ـ وقام بتحليلها ونقضها. إذن، بما أنّ محور البحث لا يتمركز على براهين التوحيد وإثبات وجود الله تعالى وتعريف صفاته، لم يتطرّق المؤلّف إلى شرحها وتفصيلها بإسهابٍ.

Please reload