جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

ضم الأهوار ومناطق أثرية عراقية لقائمة التراث

2016-7-18

صوتت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” أمس الأحد، على إدراج الأهوار والمناطق الأثرية في العراق على لائحة التراث العالمي.

وتمت الموافقة على ضم ثلاث مدن قديمة وأربعة من الأهوار العراقية إلى سجل لائحة التراث العالمي، بعدما حظي الطلب الذي تقدم به العراق بدعم دول “الكويت ولبنان وإيران وفرنسا وكازاخستان وفنلندا واندونيسيا والبرتغال وتونس وتنزانيا وفيتنام واليابان والبيرو”.

وقالت السفارة العراقية بأنقرة في بيان صحفي، أن “هذا الإنجاز يعد إضافة مهمة لقائمة التراث العراقي ونجاحا كبيرا تحقق بفضل دعم مكتب رئيس الجمهورية ورئاسة الوزراء وقيادة وزارة الخارجية العراقية بالتعاون مع أعضاء الوفد العراقي الذي ضم عددا كبيرا من المتخصصين والخبراء في مجالات متنوعة ومن وزارات وهيئات عراقية متخصصة”.

وكانت تركيا قد اعترضت رسمياً على ضم اهوار العراق للائحة التراث العالمي، من خلال تقديم الوفد التركي لاجتماعات اليونسكو، الجمعة، اعتراضا رسميا على إدراج اهوار العراق على لائحة التراث ، الأمر الذي عقد الملف وجعله امام خيارات صعبة، وفقا لمصادر اعلامية.


يذكر أن “أهوار العراق”، هي مجموعة المسطحات المائية التي تغطي الاراضي المنخفضة الواقعة في جنوبي السهل الرسوبي العراقي، وتكون على شكل مثلث تقع مدن العمارة والناصرية والبصرة على رؤوسه. وتتسع مساحة الأراضي المغطاة بالمياه وقت الفيضان في اواخر الشتاء وخلال الربيع.

واطلق العرب الأوائل على هذه المناطق اسم “البطائح”، جمع بطيحة، لأن المياه تبطحت فيها، اي سالت واتسعت في الأرض وكان ينبت فيها القصب.

 

 

الكلمات الدّالة:

Please reload