جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

مركزُ العميد الدّولي للبحوث والدراسات يُصدر عدداً خاصّاً من مجلّة العميد

2016-5-08

صدر حديثاً عن مركز العميد الدوليّ للبحوث والدراسات التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة عدداً خاصّاً من مجلّة العميد المحكمة (المجلد الرابع).

العدد كسابقه من الأعداد الأخرى كان متألّقاً من ناحية الرصانة البحثية والتنوّع في طرح كلّ ما هو جديد حيث ضمّ بين دفّتيه أربعة عشر بحثاً باللّغة العربيّة وبحثاً واحداً باللّغة الإنكليزية، إذ جاء هذا العدد بإضاءات علمية عن السيرة العطرة للسيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام).

الأستاذ الدكتور علي كاظم المصلاوي عضو هيأة التحرير لمجلّة العميد بيّن قائلاً: "تواصلاً للرؤى العلمية القيمة وضمن الاجتماعات الدورية لمجلّة العميد العلمية المحكّمة المتمثّلة بهيأتيها (الاستشارية والتحريرية) أن تُصدر عدداً خاصّاً هذا العام عن السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)، وأوكلت الأمر الى مجموعة من الباحثين الأكاديميّين للكتابة حول هذه الشخصية العظيمة، ولكون هذا الدراسة جاءت حول شخصية السيّدة الطاهرة والفريدة من نوعها التي تجلّى حضورها وتأثيرها في عقول الدارسين بمختلف الاتّجاهات الأدبيّة والتاريخية والمعرفية الأخرى، فقد كتبوا عن صورتها التكاملية بلحاظ مرويّات الإمام الصادق(عليه السلام) ورصد أثرها في نفوس الشعراء وما ألهمته إيّاهم سيرتها العطرة طيلة حياتها وبعد استشهادها وما مثّلت لهم من معانٍ متنوعة، ووقفوا عند خطبتيها الجليلتين ليُظهروا القصدية والتماسك النصّي، وكسر أفق التوقّع من خلاليهما، وبحثوا في الروايات التاريخية في محنتها بعد أبيها(صلى الله عليه وآله وسلم) فاستضاء هذا العدد بضوئها المهيب واستظلّ بظلال شفاعتها الوارفة".

 

واختتم: "إذ نطرح هذه القراءات الجديدة المضافة الى السجلّ الضخم الذي سجّلته الأقلام في حقّ فاطمة الزهراء(عليها السلام) وعلمها وفضائلها وآثارها، فإنّنا نطمح الى إفادة القرّاء والباحثين وتوجيه عنايتهم للكتابة عن تراث أهل البيت(عليهم السلام) وعلومهم، فهم بحقّ منبع العلوم الإنسانية ومدادها".

 

Please reload