جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

اليونسكو تدين تدمير"نابو" وتدعو لحماية تراث العراقيين

2016-6-14

أصدرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو”، بياناً أدانت فيه تدمير هيكل نابو في مدينة النمرود العراقية، مؤكدةً أن التدمير المتعمد لمواقع التراث جريمة حرب ويجب معاقبة المتسببين به على هذا الأساس.

وقالت المديرة العامة لـ”اليونسكو” إيرينا بوكوفا: إن الدمار الذي حدث مؤخراً في هيكل نابو لهجوم متعمّد آخر ضد الشعب العراقي وضد القيم الإنسانية المشتركة. وإنني أدين وبشدّة هذه الجريمة الجديدة وأؤكد مرة أخرى التزام اليونسكو بالقيام بكل ما هو ضروري لتوفير المساعدة اللازمة للسلطات والمجتمعات المحليّة وللخبراء في إطار سعيهم لحماية تراثهم ضد التطهير الثقافي الآخذ بسلب المنطقة هويتها. ولا يستطيع المتطرفون طمس التاريخ وستكلل كل محاولاتهم لطمس تاريخ هذه المنطقة بالفشل لا محالة. وإن التدمير المتعمد لمواقع التراث جريمة حرب ويجب معاقبة المتسببين به على هذا الأساس.

 وتؤكد صور القمر الصناعي التي التقطت يوم 3 يونيو 2016 بالإضافة إلى المعلومات التي قدمتها السلطات المحليّة الأضرار الكبيرة التي تعرض لها هيكل نابو في مدينة النمرود العراقية. ويذكر أن هذه الأضرار جاءت في أعقاب الدمار الشامل في قصر آشور ناصربال الثاني بالإضافة إلى التماثيل التي تعود للفترة الآشورية الحديثة، ناهيك عن الأضرار في الجزء الشمالي الغربي، التي سببتها الجرافات والمتفجرات حيث دمرت الموقع يوم 11 أبريل من العام ذاته.

ويذكر أنه تم إنشاء مدينة النمرود العراقية منذ ما يزيد عن 3300 عام لتكون واحدة من عواصم الامبراطورية الآشورية. هذا وقد أدرجها العراق عام 2000 على القائمة الوطنيّة الإرشادية لمواقع التراث العالمي لليونسكو بصفتها شاهدا على أصالة تاريخ بلاد الرافدين والعراق. وتعاقب على هذه المدينة شعوب من ديانات وثقافات مختلفة تكفلوا بصون وحماية آثار هذه المدينة لقرون عديدة.

 

الكلمات الدّالة:

Please reload