جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

الامم المتحدة يوم اللغة العربية 18 ديسمبر (حفظ التراث و هويته)

2015-12-18

 

العلاقة بين اللغة والتراث المكتوب (المخطوطات) علاقة جدلية تتجلى في إثارة سؤالين: الأول ماذا لو لم تكن اللغة؟ والجواب: لما كان هناك تراث! والآخر: ماذا لو ضاع التراث فلم يصل إلينا؟ والجواب قريب من صاحبه: تضيع –أيضًا- اللغة، بتاريخها وتطورها ورصيدها في ذاتها، وفي دلالاتها؛ دلالات الهوية والحضارة. من هنا فإن الاحتفال بأحدهما هو احتفال بالآخر.

 

     بهذه الرؤية ينظر معهد المخطوطات العربية إلى الاحتفال بـ "اليوم العالمي للغة العربية" الذي يوافق يوم الأربعاء المقبل بحسب الأمم المتحدة يوم 18 من ديسيمبر من كل عام، وهو اليوم الذي جرى فيه اعتماد لغة الضاد ضمن اللغات الرسمية  المستخدمة في الأمم المتحدة منذ عام 1973.

 

     العربية هي وعاء التراث الفكري العربي، أضخم تراث حي اليوم، فمن المعلوم أن المخطوطاتالعربية هي الرصيد الحضاري الأكبر كما ونوعًا وتنوعًا .. ومن حق العربية وتراثها أن أن يجدا ما يستحقانه، وبخاصة من العرب والمسلمين.  

 

Please reload