جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار التراث 1440ق - 2019م

خطاط یطالب بإبداعات عملیة فی کتابة المصحف بخط النسخ الفارسي

قال أحد کُتّاب المصحف بمؤسسة "دار الكتابة" الإیرانیة ان النجاح فی عرض المصحف بخط النسخ الفارسی الذی من شأنه أن یحظی بإقبال عام بحاجة الی إدخال إبداعات جدیدة فی المناهج التقنیة للكتابة.

وأشار الی ذلك، الخطاط وكاتب المصحف الشریف، والعضو فی مؤسسة دار الكتابة المتخصصة فی کتابة المصحف، "محمد تقي أسدي"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: اننا شهدنا إزدیاداً فی ممارسة کتابة النسخ الفارسي.

وعبّر أسدی عن أمله فی أن تحتلّ المصاحف المخطوطة بخط النسخ الفارسي محل المصاحف المخطوطة بالنسخ العربي.

وأضاف هذا الکاتب الإیراني أن خزائننا فی المتاحف مملوءة بالمصاحف المکتوبة بالنسخ الفارسی ولكنها لم تحظ بإهتمام فی تجدید طباعتها مؤکداً أن الإهتمام بها من شأنه أن یجعلها معیاراً فی طباعه المصحف وان یجعلها تحل محل مصحف "عثمان طه" فی ایران.

وأشار أسدی الی أن قدرات خط النسخ الفارسي تختلف عن الخط العربي مبیناً اننا اذا أردنا إبداع مصحف بالخط الفارسی لیحل محل مصحف "عثمان طه" علینا التوصل قبل ذلك الی معاییر فی إطار کتابة الأحرف والمفردات، وعدد الصفحات.

وإستطرد أسدی، قائلاً: ان دعم الحکومة له أهمیة فی سبیل إستبدال مصحف النسخ العربی بآخر مكتوب بخط النسخ الفارسی.

 

هذا ویذکر أن محمد تقی أسدی قد دخل مجال کتابة المصحف الشریف العام 1970 للمیلاد وانه قد تلمذ وحصل علی شهادة الكاتب الممتاز فیما بعد وانه یعمل مدرساً للخط منذ ذلك الوقت ویكتب المصحف بخطوط النسخ العربی، والنسخ الفارسی، والثلث.

 

 

الكلمات الدّالة:

Please reload